"المطرية"..صمود أسطوري وعهد جديد لثورة كاسحة

م أر في حياتي أبدا مثل الذي رأيته اليوم، أي مصنع للرجال خرَج هؤلاء. شاركت في أي حدث يخطر على بالك من يوم 28 يناير 2011.. لم أشاهد مثلما رأيته اليوم. فالذي سبق وأن شاركت فيه كان اسمه ثورة .. أما الذي عشته اليوم في المطرية، فاسمه حرب. عندما تمر من ميدان المطرية إلى شارع المطراوي تشعر أنك انتقلت من

لمن تُسلم الرئاسة: صراع تقاسم السلطة بين علي صالح والحوثيين

لمن تُسلم الرئاسة: صراع تقاسم السلطة بين علي صالح والحوثيين

كما كان متوقعا، واستنادا لمصدر عسكري نقل عنه مراسل صحيفة "القدس العربي" في اليمن، فإن أزمة حادة نشبت بين الرئيس السابق علي عبدالله صالح ومندوبي جماعة الحوثي المسلحة في العاصمة صنعاء حول تقاسم السلطة بين الجانبين، حيث بدأ الطرفان توزيع تركة (الرجل المريض) الذي يطلقه البعض على الرئيس المستقيل

في أول لقاء لأوباما مع الملك سلمان:  كسر الجبهة العربية المناهضة له؟

في أول لقاء لأوباما مع الملك سلمان: كسر الجبهة العربية المناهضة له؟

ويرى متابعون أن قرار سلمان، إن حصل، بقبول رؤية إدارة أوباما بخصوص أسعار النفط والمسألة النووية الإيرانية سيكون بمثابة ضربة موجعة للجبهة العربية المناهضة لخط أوباما تحديدا، والتي قادتها، إلى وقت قريب، المملكة العربية السعودية ومصر وبعض إمارات الخليج

"نيويورك تايمز": ارتياح في واشنطن لصعود نجم الأمير محمد بن نايف

"ما يميزه –وهو ما يقدره فيه، على وجه الخصوص، مسؤولون أميركيون- أنه عملي جدا وليس أيديولوجيا"، كما قال مسؤول كبير في إدارة أوباما، وأضاف": "إنه بالتأكيد يعطي الأولوية للتهديد الإرهابي، ويحاول العمل معنا، مع التركيز على مواجهة نفس التهديد الإرهابي الذي نتصوره. لقد كان شريكا بناء بشكل خاص"

توقعات

توقعات "هندرسون": حكم سلمان سيكون قصيرا

توقع الباحث في معهد واشنطن، سايمون هندرسون، "حكما قصيرا" للملك سلمان، وأوضح في تصريحات لصحيفة "واشنطن بوست"، قائلا: "رغم أن الكثير يتحدثون عن انتقال سلس للسلطة، هناك أسباب كثيرة تجعلنا نعتقد أن السعودية تتجه نحو أيام صعبة"، وأضاف: "أن يكون لديك ملك يعاني من الخرف، فإن هذا هو آخر شيء تحتاج

 

تقارير إخبارية

"المطرية"..صمود أسطوري وعهد جديد لثورة كاسحة

م أر في حياتي أبدا مثل الذي رأيته اليوم، أي مصنع للرجال خرَج هؤلاء. شاركت في أي حدث يخطر على بالك من يوم 28 يناير 2011.. لم أشاهد مثلما رأيته اليوم. فالذي سبق وأن شاركت فيه كان اسمه ثورة .. أما الذي عشته اليوم في المطرية، فاسمه حرب. عندما تمر من ميدان المطرية إلى شارع المطراوي تشعر أنك انتقلت من


المختارات

"المطرية"..صمود أسطوري وعهد جديد لثورة كاسحة

م أر في حياتي أبدا مثل الذي رأيته اليوم، أي مصنع للرجال خرَج هؤلاء. شاركت في أي حدث يخطر على بالك من يوم 28 يناير 2011.. لم أشاهد مثلما رأيته اليوم. فالذي سبق وأن شاركت فيه كان اسمه ثورة .. أما الذي عشته اليوم في المطرية، فاسمه حرب. عندما تمر من ميدان المطرية إلى شارع المطراوي تشعر أنك انتقلت من

حوار العصر

    "صنداي تايمز" تحاور الزائر الألماني لـ"أرض الخلافة": ما لم يفهمه الغرب عن "داعش"

    وأوضح "تودنهوفر" أن لم "يفهمه الغرب بشكل مناسب أن الدولة أنشأ دولة". إذ "السيارات تحمل لوحة الدولة والشرطة يضعون شارتها على ملابسهم بل وهناك نظام خدمة اجتماعية للفقراء، فقد بنوا دولة في ستة أشهر فقط". ووصف الحياة في الدولة بأنها تشبه العيش في ظل نظام ديكتاتوري "وهي عادية أكثر مما توقعت"

    د. عزمي بشارة: لهذا تقدمت تجربة تونس وتعثرت الثورة المصرية

    القول بأن الثورات بدأت في تونس ودُفنت فيها كلام مُبالغ فيه جدا، فالثورات العربية أصلا لم تُدفن في أي بلد عربي، فهذه عملية تغيير مستمرة، مرتبطة بالأوضاع السياسية والاجتماعية ومدى النضج عند القوى السياسية العربية أن تحول إلى موجة ثورية أولى، وأن لا تكون ثورة لها بداية ونهاية، هي موجة فتحت الطريق نحو

    مع السياسي اليمني عبد الكريم الارياني: الحوثيون هدموا الدولة ليتحكموا في قرارها اليوم

    الوضع الحاليَ شاذ بكل ما في الكلمة من معنى، وذلك لأن هناك دولة بهياكلها ووزاراتها ومؤسساتها، ولكنها لا تحكم.. وهناك فئة سياسية جديدة على المسرح هي التي "تتحكم".. وكيف نفهم الدولة؟ هل الدولة تخضع لحركة.. أم كل الأحزاب السياسية تخضع لأسس الدولة ولا تخضع لطغيان الدولة.. فإذا كان قد مورس عليهم في الماضي

    حمادي الجبالي: خطأ النهضة أنها سلمت بما يحدث من حولها ومكنت طرفا واحدا من الهيمنة

    أتفهم موقف الحياد الذي تبنته الحركة انطلاقا من تجربة الإخوان ومرسي، وأن التوازنات العالمية لا تسمح بـ"الإسلام السياسي"، وقلت لهم يجب أن لا نهيمن أو نخيف، يجب التحول التدريجي مع تفادي الأخطاء، لكن أن تنتقل من الأقصى إلى الأقصى بدعوى رفض الهيمنة ومنحها للآخر، فهو غير مقبول وقد يكون الطرف الآخر أكثر

    حفتر يعترف بتلقي دعم عسكري من الجزائر، السعودية، الإمارات ومصر

    في حواره مع الصحيفة الإيطالية "إلكورييري ديلا سيرا"، أقر الجنرال الليبي المتقاعد خليفة حفتر، بأنه يتلقى دعما عسكريا من أربعة دول عربية، هي المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، إضافة إلى كل من مصر والجزائر. اعتراف حفتر بتلقيه الأسلحة من هذه الدول العربية، جاء في سياق الحوار الذي

    ثوار السنة وداعش، رغم اختلافهم الفكري، سيزحفون إلى بغداد إذا رفض المالكي التنحي

    وتساءل مستنكرا في رده على المالكي، الذي اختزل الثورة في داعش: هل من الممكن أن يتمكن بضع مئات من جهاديي داعش من السيطرة الكلية على الموصل". وأوضح قائلا: "لا، جميع القبائل السنية خرجت ضد المالكي. وهناك مجموعات من جيش صدام سابقا وبعثيين وعلماء خرجوا جميعا بسبب القمع الذي عانيناه منه".

    "اللوبي" الإيراني في أمريكا يكثف نشاطه: مقابلة "نيويوركر" مع جواد ظريف

    وقال ظريف للكاتبة: "المحادثات النووية ليست حول القدرات النووية". وأضاف: "إنها تتعلق بسلامة إيران وكرامتها". وأوضح: "إذا تفهم الجانب الآخر أهمية الكرامة والسلامة بالنسبة للشعب الإيراني، ويدرك حقيقة أن مختلف الإيرانيين، الذين ربما لم يشاهدوا محطات التخصيب النووي في ناتانز أو الأراك أو فوردو،

    في حواره مع "واشنطن بوست": زعيم الانقلاب في ليبيا يتعهد بمحاربة الإسلاميين

    صرح الجنرال السابق الذي يقود انقلابا مسلحا في ليبيا في مقابلة مع "واشنطن بوست"، أمس الثلاثاء، من مقره في مدينة بنغازي بشرق ليبيا، قائلا إنه لن يتفاوض مع منافسيه، وبدلا من ذلك، سوف يعتمد على القوة لتحقيق أهدافه. وأضاف: "نحن نرى أن المواجهة هي الحل"، وأوضح: "لا أعتقد أن المحادثات تفيد معهم"

    المؤرخ "بنجامين ستورا: "استحالة" التناوب على السلطة في الجزائر

    ما هو جديد، هذه المرة، وفقا لبنجامين ستورا، هو الحضور المهم والمؤثر في دوائر الحكم لرجال الأعمال الذين فازوا بالكثير من المشروعات والمال خلال سنوات حكم بوتفليقة، وخصوصا في مجالات الاستيراد والتصدير والهيدروكربونات، ولديهم كلمتهم في كواليس الإدارة السياسية والاقتصادية للبلد

    العودة: السعودية تخسر أصدقاءها، وإذا ما استمرت على هذا الطريق، فسوف تخسر شعبها

    "تحارب الحكومات الخليجية الديمقراطية في العالم العربي، لأنهم يخشون من أن تأتي إلى هنا"، كما صرح الشيخ العودة، "انظروا لما فعلوه في مصر: إرسال مليارات الدولارات مباشرة بعد انقلاب الصيف الماضي. هذا مشروع الخليج وليس مشروعا مصريا. الحكومة السعودية تخسر أصدقاءها. وإذا ما استمرت على هذا الطريق، فسوف

    د. الأحمري في آخر حوار له: مصير الربيع العربي هو النجاح بلا شك مهما ظهر من عثرات

    مصير الربيع العربي أو مصير الصحوة السياسية هو النجاح بلا شك، مهما ظهر من عثرات، لأن الإنسان الذي ذاق الحرية أو رآها وقارنها بعصور الظلام والاستبداد لن يرجع إلى الوراء، إلى ظلمات المستبدين وعسفهم وفسادهم. ولو اضطُر إلى أن يتراجع خطوات إلى الوراء مقهورا أو مغلوبا، فإنه تراجع مؤقت، لأنه رأى أن باب

    الزهار: تعاون وثيق بين بعض دوائر العسكر في مصر وإسرائيل ودحلان لإسقاط حماس

    هذه السياسة، التي تستهدف (وفقا للقيادي محمود الزهار) إسقاط حكومة غزة، هي نتيجة للتعاون بين إسرائيل و"بعض الدوائر" العسكرية في مصر وفتح، والرئيس السابق لجهاز الأمن الوقائي في غزة، محمد دحلان. والزهار يرى أنه "لا معنى ولا مبرر أخلاقي" لموقف مصر، إلا إذا كان الهدف منه "إقناع الغرب بأنهم يقاتلون الإرهاب