أمريكا تتبنى

أمريكا تتبنى "الحشد" الشيعي؟

هكذا، تدرج الموقف الأميركي من تشكيل "حرس وطني" من العشائر السنية لاستعادة المناطق التي يسيطر عليها تنظيم "الدولة الإسلامية"، إلى موقف يرفض تشكيل "حرس وطني" مستقل ويصر على وضعه تحت تصرف العبادي، إلى موقف لا يمانع انخراط "الحشد" الشيعي في معارك غرب العراق شريطة أن يكون تحت مسؤولية

"رويترز": "داعش" تمتلك مقومات دولة أكثر من الحكومة العراقية

ويمتلك التنظيم مقومات دولة، وفقا للتقرير، فهو يسيطر على الأرض التي تضم المدن الكبرى ويغطي ثلث العراق وسوريا، يستند لقوته العسكرية والأمنية الخاصة ويتولى جهازه الإداري شؤون الحياة اليومية، المدارس والمكاتب الحكومية والمرافق العامة والمستشفيات والضرائب والنظام القضائي

هل ثمة خطة ما:

هل ثمة خطة ما: "داعش" استولت على الرمادي وتدمر تحت سمع وبصر واشنطن؟

اجتياح داعش للموصل وشمال غرب العراق والاستيلاء على سلاح نصف الجيش العراقي، وكذا السيطرة على مدينة تدمر الأثرية بما فيها من آبار بترول وغاز، عدا عن آثارها التي تعد الأضخم عالميا، كل ذلك تم تحت سمع وبصر واشنطن، بل وتواطؤ من جيش بشار أسد، لم يكن ليتم إلا لأن واشنطن تعمل على خطة تقسيمية لسورية والعراق

قرأ ما كتبه عنه الأمريكيون: مكتبة

قرأ ما كتبه عنه الأمريكيون: مكتبة "بن لادن" من تشومسكي إلى قطب

ويرى آدم تشاندلر من مجلة «أتلانتك مونثلي» أن مكتبة بن لادن تعطي صورة عن حبه لنظريات المؤامرة، خاصة المتعلقة بالولايات المتحدة وكذلك الكتب الناقدة للسياسة الخارجية الأمريكية. وتضم مكتبته كتبا للفيلسوف الأمريكي المعروف نعوم تشومسكي "هيمنة أو بقاء: رحلة أمريكا للتسيد العالمي" و"أوهام ضرورية: الت

محاولة أميركية جديدة مع بوتين: تنحّي الأسد للقضاء على

محاولة أميركية جديدة مع بوتين: تنحّي الأسد للقضاء على "داعش"

عد سقوط الرمادي العراقية وتدمر السورية في أيدي مقاتلي تنظيم الدولة، قامت إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما بمحاولة، هي الثانية في أقل من 10 أيام، لإقناع موسكو من أنه "لا يمكن القضاء على خطر (داعش)، الذي يهدد منطقة الشرق الأوسط والعالم، من دون إجبار الرئيس السوري بشار الأسد على التنحّي

 

تقارير إخبارية

أمريكا تتبنى

أمريكا تتبنى "الحشد" الشيعي؟

هكذا، تدرج الموقف الأميركي من تشكيل "حرس وطني" من العشائر السنية لاستعادة المناطق التي يسيطر عليها تنظيم "الدولة الإسلامية"، إلى موقف يرفض تشكيل "حرس وطني" مستقل ويصر على وضعه تحت تصرف العبادي، إلى موقف لا يمانع انخراط "الحشد" الشيعي في معارك غرب العراق شريطة أن يكون تحت مسؤولية


المختارات

أمريكا تتبنى "الحشد" الشيعي؟

أمريكا تتبنى

هكذا، تدرج الموقف الأميركي من تشكيل "حرس وطني" من العشائر السنية لاستعادة المناطق التي يسيطر عليها تنظيم "الدولة الإسلامية"، إلى موقف يرفض تشكيل "حرس وطني" مستقل ويصر على وضعه تحت تصرف العبادي، إلى موقف لا يمانع انخراط "الحشد" الشيعي في معارك غرب العراق شريطة أن يكون تحت مسؤولية

حوار العصر

    "فورين بوليسي": هل انتهى بشار الأسد حقا هذه المرة؟

    جوشوا لانديس: إن نهايته ليست قريبة. لكن الخسائر في إدلب وجسر الشغور تظهر مدى قوة وتنظيم المجموعات الثورية، وهذا ما يثير، بالتأكيد، قلق جمهور الأسد. فريد هوف: ليس هناك شك في أن جيشه الآن متعب، مستنزف وفاقد للروح المعنوية. العمود الفقري للجيش –الطائفة العلوية- ملًت من التضحية بأبنائها من أجل بقاء

    المالكي يخطط للعودة إلى الحكم على ظهر ميلشيات الحشد الشعبي

    رغم أن المالكي اضطر للتنحي كرئيس للوزراء في سبتمبر الماضي، إلا أن وضعه الحاليَ أبعد ما يكون عن المنفى السياسي، فهو واحد من نواب الرئيس، ولا يزال الأمين العام لحزب الدعوة الإسلامية. ولعل الأهم من ذلك، أن المالكي عزز علاقاته مع إيران والميليشيات الشيعية القوية التي ظهرت كرد فعل على توسع تنظيم الدولة

    "صنداي تايمز" تحاور الزائر الألماني لـ"أرض الخلافة": ما لم يفهمه الغرب عن "داعش"

    وأوضح "تودنهوفر" أن لم "يفهمه الغرب بشكل مناسب أن الدولة أنشأ دولة". إذ "السيارات تحمل لوحة الدولة والشرطة يضعون شارتها على ملابسهم بل وهناك نظام خدمة اجتماعية للفقراء، فقد بنوا دولة في ستة أشهر فقط". ووصف الحياة في الدولة بأنها تشبه العيش في ظل نظام ديكتاتوري "وهي عادية أكثر مما توقعت"

    د. عزمي بشارة: لهذا تقدمت تجربة تونس وتعثرت الثورة المصرية

    القول بأن الثورات بدأت في تونس ودُفنت فيها كلام مُبالغ فيه جدا، فالثورات العربية أصلا لم تُدفن في أي بلد عربي، فهذه عملية تغيير مستمرة، مرتبطة بالأوضاع السياسية والاجتماعية ومدى النضج عند القوى السياسية العربية أن تحول إلى موجة ثورية أولى، وأن لا تكون ثورة لها بداية ونهاية، هي موجة فتحت الطريق نحو

    مع السياسي اليمني عبد الكريم الارياني: الحوثيون هدموا الدولة ليتحكموا في قرارها اليوم

    الوضع الحاليَ شاذ بكل ما في الكلمة من معنى، وذلك لأن هناك دولة بهياكلها ووزاراتها ومؤسساتها، ولكنها لا تحكم.. وهناك فئة سياسية جديدة على المسرح هي التي "تتحكم".. وكيف نفهم الدولة؟ هل الدولة تخضع لحركة.. أم كل الأحزاب السياسية تخضع لأسس الدولة ولا تخضع لطغيان الدولة.. فإذا كان قد مورس عليهم في الماضي

    حمادي الجبالي: خطأ النهضة أنها سلمت بما يحدث من حولها ومكنت طرفا واحدا من الهيمنة

    أتفهم موقف الحياد الذي تبنته الحركة انطلاقا من تجربة الإخوان ومرسي، وأن التوازنات العالمية لا تسمح بـ"الإسلام السياسي"، وقلت لهم يجب أن لا نهيمن أو نخيف، يجب التحول التدريجي مع تفادي الأخطاء، لكن أن تنتقل من الأقصى إلى الأقصى بدعوى رفض الهيمنة ومنحها للآخر، فهو غير مقبول وقد يكون الطرف الآخر أكثر

    حفتر يعترف بتلقي دعم عسكري من الجزائر، السعودية، الإمارات ومصر

    في حواره مع الصحيفة الإيطالية "إلكورييري ديلا سيرا"، أقر الجنرال الليبي المتقاعد خليفة حفتر، بأنه يتلقى دعما عسكريا من أربعة دول عربية، هي المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، إضافة إلى كل من مصر والجزائر. اعتراف حفتر بتلقيه الأسلحة من هذه الدول العربية، جاء في سياق الحوار الذي

    ثوار السنة وداعش، رغم اختلافهم الفكري، سيزحفون إلى بغداد إذا رفض المالكي التنحي

    وتساءل مستنكرا في رده على المالكي، الذي اختزل الثورة في داعش: هل من الممكن أن يتمكن بضع مئات من جهاديي داعش من السيطرة الكلية على الموصل". وأوضح قائلا: "لا، جميع القبائل السنية خرجت ضد المالكي. وهناك مجموعات من جيش صدام سابقا وبعثيين وعلماء خرجوا جميعا بسبب القمع الذي عانيناه منه".

    "اللوبي" الإيراني في أمريكا يكثف نشاطه: مقابلة "نيويوركر" مع جواد ظريف

    وقال ظريف للكاتبة: "المحادثات النووية ليست حول القدرات النووية". وأضاف: "إنها تتعلق بسلامة إيران وكرامتها". وأوضح: "إذا تفهم الجانب الآخر أهمية الكرامة والسلامة بالنسبة للشعب الإيراني، ويدرك حقيقة أن مختلف الإيرانيين، الذين ربما لم يشاهدوا محطات التخصيب النووي في ناتانز أو الأراك أو فوردو،

    في حواره مع "واشنطن بوست": زعيم الانقلاب في ليبيا يتعهد بمحاربة الإسلاميين

    صرح الجنرال السابق الذي يقود انقلابا مسلحا في ليبيا في مقابلة مع "واشنطن بوست"، أمس الثلاثاء، من مقره في مدينة بنغازي بشرق ليبيا، قائلا إنه لن يتفاوض مع منافسيه، وبدلا من ذلك، سوف يعتمد على القوة لتحقيق أهدافه. وأضاف: "نحن نرى أن المواجهة هي الحل"، وأوضح: "لا أعتقد أن المحادثات تفيد معهم"

    المؤرخ "بنجامين ستورا: "استحالة" التناوب على السلطة في الجزائر

    ما هو جديد، هذه المرة، وفقا لبنجامين ستورا، هو الحضور المهم والمؤثر في دوائر الحكم لرجال الأعمال الذين فازوا بالكثير من المشروعات والمال خلال سنوات حكم بوتفليقة، وخصوصا في مجالات الاستيراد والتصدير والهيدروكربونات، ولديهم كلمتهم في كواليس الإدارة السياسية والاقتصادية للبلد

    العودة: السعودية تخسر أصدقاءها، وإذا ما استمرت على هذا الطريق، فسوف تخسر شعبها

    "تحارب الحكومات الخليجية الديمقراطية في العالم العربي، لأنهم يخشون من أن تأتي إلى هنا"، كما صرح الشيخ العودة، "انظروا لما فعلوه في مصر: إرسال مليارات الدولارات مباشرة بعد انقلاب الصيف الماضي. هذا مشروع الخليج وليس مشروعا مصريا. الحكومة السعودية تخسر أصدقاءها. وإذا ما استمرت على هذا الطريق، فسوف